شعراء

شعر كلمات/ محمد عبد المنعم

 

تذوب دوما احزاني

تموت بارادتها

قصر عمرها او طال بين يديك

فتلك قدرة خارقة

لا تملكها امراة سواك

فتقف ايامي خاشعة امام عينيك

فيا تعويذة عمري

يا لهفي عليك

حينما اهجر شطاني واهرب لحنان شاطئيك

فماذا سيقول قلبك عني

اذا حملتني الاماني نبضا حيا

مسافرا بلا عودة الي مقلتيك

كلما عانقت روحي روحك

يدور حوارا بينهما لا اعرفه

فاهرب مني عامدا متعمدا واذهب اليك

كيف استطعت ايتها الشهية

ان تجعلي مهد دنياي لديك

واخرها رحيق شفتيك

ومشاعري احاسيسي

نبضات قلبي اعلنت عصيانها

ولكن امام عينيك هتفت لبيك لبيك

فابني عواصم عشقي وهيامي

حينما يضمني الحنين

واترك روحي تهيم عشقا وحنينا حواليك

وتمضي ايامي وخطاي

فيحملني الحنين طفلا عاشقا

حينما اكون بين ذراعيك

فلم اكن اعلم قبل اليوم

ان بداياتي لديك

ونهاياتي اليك

تذوب احزاني

 

 

Share Button
اقرأ ايضاً  لم تنس. روحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.