شعراء

قصيدة قــــيــثـــارةٌ

كتب- عادل غتورى

..قــيـثَـاْرةٌ عــزِفـتْ وذَاْ قَـلْـبـيْ الــوتَـرْ
عِــطـريـةٌ وأَريــجـهَـاْ روحـــي أَســـرْ
مــــلأَ الـفـضَـاْء سـنَـاْؤهَـاْ وبَـهَـاْؤهَـاْ
لــمّـاْ تـــلألأَ نــورهَـاْ خَـسـف َ الـقـمرْ
مِـــثــلُ الــظّــبَـاْء ِ عـيـونْـهَـاْ قــتّـاْلـةُ
تُـلقي السّهَاْم وفي الفؤاْد ِ الْمُسْتقرْ
يَـاْمَن تـوغَّلَ فِـي ْ الْـحشَاْ ثُـم إحـتكرْ
دِرعٌ يـمْـترسُ خَـاْفِـقي وَاْلـسَّهم ُ مَـرْ
هَـــذِي خـيـولـي اُســرِجَـت لْـكـنّـهَاْ
عـنْـدَ الـنّـزَاْل تـرَاْجـعْتْ وَاْلْـجيشُ فَـرْ
شـهدٌ غـرَاْمِكِ رغـم مَـاْ قَـاْل َ الَاْوَاْئـلُ
وَاْلْـــعَـــوَاْذِل أنـــــه الـــمــر الأمـــــر
يَــاْ حَـاْسِـدي أنا لن أطـيعكَ بَـاْلْجَفَاْ
إنَّ الــغـرَاْمَ بِـسَـاْحَـتي مُــهْـر ٌ أَغَـــرْ
مَــن ْ يـخـش َ مِـنْ نَـاْر ِ الـغرَاْمِ تـمسُّهُ
فَــلـقَـدْ أَضَـــاْع َ جِـنَـاْنُـهُ ولــقـد أقـــر
اُشْـــدُدْ وَثَــاْقِـي لَاْتـهِـن يَـاْ مُـهجَتي
روحٌ تــحْــرْكُ هَــاْمـتـي وتــجـرُ جـــر
فـرَحـلْتُ نـحْـوَ أَزَاْهــرِي فِـيْ جـنَّتي
فـوَجـدتَني كَـاْلْطّفلِ يـنْشدُ مُـسْتقَرْ
وَهــي تـفـتشُ هـهُـنَاْ عــنْ صـيدِهَاْ
قَـاْلـتّ أَيَــاْ مـكّـاْر وَيـحـكَ أنــت شــرْ
مـهـمَاْ تُـبَـاْلغ فِــيْ الْـعـفَاْفِ فـإنّـني
نُــوبـئـت عـــن نــزواتـك فلتستمر
هـزَمْـت غـرَاْمِـي وَاْلْـشّرَاْع تـكسْرت
فمشيتُ خلفي خـيبتي وأجـر جر
وتـركـتُ سَـاْحَـاْت الْـوَغَـىْ و كـأَنني
غَـــاْدرتُ كـــل بَـرَاْعَـتـي كــرّاً و فَــرْ
يَـاْ مَـنْ مـلْكت الـقلبَ كـيفَ تـركتني
وغــدرْت بــيْ مَــاْ كَــاْن هـذَاْ يُـنْتظر
هَـــذي بـسَـاْتـين الْــغـرَاْمِ رَعـيـتـهَاْ
كـيفَ الْـبنفْسِج مَـاْلَ بي نحْوَ الخطرْ
هَـــذي ريَـاْحـيـن الْـــوِدَاْد سـقـيـتهَاْ
مَــاْء الْـفـؤاْدِ وأَدمـعـي نُـزفـت هــدرْ
هَــذي شـرَاْييْني وعِـشقك سَـاْئِلي
أنّـــىْ أُجــيـب ومــن دفـنـاه حـضـر؟
هــــذِي الـحـيَـاْة الْآنَ تِــيْـهٌ عـتـمـةٌ
لَاْ شــمـسَ فِـيْـهَاْ لَاْ نُـجـومْ لَاْ قـمـرْ
جــفَّـت يـنَـاْبـيع الْــكـلَاْمِ ولــمْ يَـعـد
لـلـقـلْبِ نَــبـضٌ أوْ بـصـيـصٌ لـلـبَـصرْ
روح مُــكَــسـرةِ الــجــوَاْنِـح ويْــحـهَـاْ
قـلْـب يـنْـوءُ بـحـمْلِ مِـنْ قـطعَ الْـوترْ

Share Button
اقرأ ايضاً  قصيدة وطن : أحمد قايد صالح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.