تقارير سياحة و نقل

بالصور : رحلة الصعود إلى القمة

بقلم : محمد عبد الرحيم
أكتب إليكم هذه المرة من أعلى نقطة فوق مدينة القاهرة الكبرى من برج القاهرة الذي يبلغ إرتفاعه ١٨٧ مترا ،و الذي يزيد عن ارتفاع الهرم الأكبر بـ ٤٣ مترا ،لذا يعتبر برج القاهرة أعلى قمة في القاهرة ،ولقد صمم على شكل زهرة اللوتس رمز الحضارة الفرعونية .وبني على قاعدة من الجرانيت الأسواني ويتكون من ٦٢ طابق ،و تستغرق رحلة الصعود لقمة البرج بالمصعد ٦٥ ثانية بالتمام والكمال ،وكما يحتوي البرج على المطعم الدوار الذي من خلاله تستطيع تناول وجبة طعام ومشروبات فاخرة ،وتشاهد معالم مدينة القاهرة من خلال دوران هذا المطعم بزاوية ٣٦٠ درجة وأنت جالس مكانك .بالطبع لا يستطيع دخوله الا طبقة الأثرياء وعلية القوم ،وأما الطبقة المتوسطة فيذهبون مباشرة لسطح البرج والإكتفاء بالتمتع بالنظر لمعالم القاهرة ،ولا عزاء للفقراء والطبقة الكادحة .
 
ويعد برج القاهرة من أهم المزارات السياحية في مصر ،ومن خلال هذا الإرتفاع الشاهق تستطيع الاستمتاع برؤية معالم القاهرة مثل : النيل ودار الاوبرا والأزهر والفنادق الكبرى . بالطبع أفضل وقت تستمتع بمنظر القاهرة الخلاب وقت غروب الشمس وخاصة وأنت تراقب مغيب قرص الشمس ايذانا بإنحسار النهار ،ومع ولوج الليل فتظهر لك الأضواء المتلالئة والمنتشرة هنا وهناك ،فحقا ما أجمل ليالي القاهرة الساحرة .
ونصيحة لجميع الإخوة الأعزاء بعدم الذهاب للبرج في المناسبات والأعياد لقد مكثت وعائلتي ساعتين ونصف حتى تمكنت من الصعود إلى سطح البرج مما سبب لنا جميعا إرهاق شديد لم يجعلنا نستمتع بهذه الرحلة كما ينبغي ،حيث وصل عدد زوار البرج في اليوم الواحد خلال عيد الأضحي ما يقرب من 3500 زائر ،وإذا ما أردت الاستمتاع فعلا بزيارة البرج عليك أن تختار أيام بعيدة تماما عن الأعياد والأجازات .
وكانت تذكرة دخول البرج عند إفتتاح البرج في الستينات عشرة قروش أما الآن وصل سعر الدخول إلى ثلاثين جنيها .وتم إنارة الجسم الخارجي للبرج بعد التجديدات التي تمت مؤخرا و كما توجد رسومات للبيئة الريفية والصعيدة والفرعونية تزين جدران مدخل البرج .
 
وسوف أسرد لكم الآن السر وراء بناء هذا البرج الذي أفتتحه الرئيس جمال عبد الناصر سنة١٩٦١ ميلادي . من تصميم المهندس المصري ذو الأصول اللبنانية ” نعوم شبيب” وأستغرق بناء البرج  خمس سنوات واشترك في أعمال البناء ٥٠٠ عامل من العمالة المصرية الماهرة .
حيث حاولت الإدارة الأمريكية في عهد الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت استمالة الرئيس عبد الناصر هذا الرجل الشريف برشوة تقدر بمليون دولار ،وبالطبع مبلغ كبير مثل ذلك يسيل له لعاب أي إنسان . فما كان من الرئيس عبد الناصر الموافقة الفورية على هذا العرض السخي ولكنه لم يضعالمليون دولار  في حساب خاص بأي بنك من بنوك سويسرا كما يفعل بعض من المسؤولين عديمي الذمة والضمير ،و لكنه ظل مخلصا وفيا لوطنه وظل ثابت على مبادئه ولم يتزحزح عن موقفه رغم تلك الإغراءات ،ورصد هذا المبلغ لبناء هذا البرج الشامخ والذي سيظل دليل على نزاهة و نظافة ذاك الرجل الزعيم الراحل الثائر جمال عبد الناصر .
Share Button
اقرأ ايضاً  عودة الملاحة الجوية بين موسكو والقاهرة بعد انقطاع داما عامين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.