محافظات

مصر الخير “تشارك بمنتجات الغارمين بمعرض الحرف اليدوية “كرافيتى إيجبت”

كتبت:اميره سعيد

أعلن قطاع الغارمين بمؤسسة مصر الخير، مشاركته فى المعرض الدولى الأول للحرف اليدوية “كرافيتى إيجبت”، والذى تنظمه غرفة صناعة الحرف اليدوية باتحاد الصناعات، بالتعاون مع المجلس التصديرى للحرف اليدوية، وبدعم من بنك الإسكندرية وهيئة البريد المصرية ويستمر المعرض في الفترة مابين 11 الى 18 اكتوبر الجارى بأرض المعارض بمدينة نصر.

وقالت سهير عوض مدير برنامج الغارمين بمؤسسة مصر الخير، فى تصريحات اليوم إن “مصر الخير” تشارك في المعرض بمنتجات السجاد التي نفذها الغارمين بمصانع أبيس للسجاد اليدوي، بمحافظة الإسكندرية، والتي أقامتها مؤسسة مصر الخير للغارمين، وكذلك منتجات سجن المنيا وأخميم، مشيرة إلى أن بيع تلك المنتجات مستمر في غير أوقات المعرض من خلال منافذ المؤسسة

واضافت “عوض” ان برنامج الغارمين بالمؤسسة قام بوضع خطة وهي تحويل الغارمين الي منتجين من خلال العمل بتمكينهم اقتصاديا وذلك بعد ان كانوا مستهلكين، كما يعمل على حل مشكلة الغارمين من جذورها وتجفيف منابع استمرار الديون من خلال توفير فرص عمل توفر لهم دخل شهرى يساعدهم على الإنفاق على أسرهم بعد خروجهم من السجون وتوفير حياة كريمة لهم ،لافته الى أن الهدف من المشاركة في المعرض، هو تشجيع العاملين في مصانع “أبيس” من الأسر الأكثر احتياجا، فضلا عن التعاون مع العديد من الجهات والجامعات لتطوير الصناعة اليدوية والمحافظة على الهوية المصرية لتلك الصناعات التي يمكن أن تكون خير سفير لأياد مصرية ماهرة.

كما اشارت الى ان البرنامج يعمل علي تسويق منتجات الغارمين محليا ودوليا حيث قام بفتح العديد من المنافذ لبيع المنتجات بالإضافة إلي الاشتراك في العديد من المعارض داخل مصر وخارجها، كما يقوم بتصديرها إلي العديد من الدول العربية والأجنبية، وخاصة في ظل الجودة العالية لهذه المنتجات وانخفاض أسعارها بالمقارنة بأسعار مثيلاتها، لافته الى أن مصر كان لها الريادة وفي صناعة السجاد اليدوي ، ويستهدف مشروع الغارمين إعادة مصر لريادتها.

اقرأ ايضاً  مباراة المنيا والتعدين اليوم والتي انتهت بالتعادل ١/١

واكدت ” سهير عوض ” أن برنامج الغارمين أقام العديد من مصانع بمحافظات الإسكندرية والجيزة، لصناعة السجاد والكليم والمنسوجات اليدوية، لتوفير فرص عمل للغارمين، إضافة إلى إعادة تشغيل الورش وتشجيعها علي الإنتاج في محافظات الصعيد في مقدمتهم اخميم بمحافظة سوهاج ونجادا وكوم الضبع بمحافظة قنا، بالإضافة إلى إحياء التراث السيناوي في شمال سيناء وجنوب سيناء ووصولا إلي الحدود في سيوة بمحافظة مطروح، وذلك لإحياء هذه الصناعات والحرف اليدوية والتي أسفر توقفها عن العديد من الآثار السلبية علي الحياة الاقتصادية للاسرة العاملة فيها حيث يستهدف احياء هذه الصناعات اليدوية والدعم الاقتصادي لهذه الفئات، بالإضافة لدخولهم في مظلة الحماية الاجتماعية التي تقدمها المؤسسة من توفير خدمات صحية وتعليمية ومساعدات إنسانية.

Share Button

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.