شعراء

خارج تلقائي

قصيدة

الكاتب / عايد حبيب الجبلي

قد مسجوناً بشجن الحب وأنا علي حافت قلبكِ خوفاً متخوفان من عهود قلبكِ سرتا مقوس في الحياة و ضعيف الحنجري
اخلُقاً فيا تقلقله و دائماً متعصبي علي شهوات جسدي و الرق فقبول قلبي أصبحاً
هو فيه طالبي وشهقات الحبي
بين أنفاس عصارة وتقلب الجسدي أشهقوا في قبول الفم وريح أنفاسكِ الفعل يفعل ونتقاسمُ الدمعاتِ بين أحضاني
بغير أوجاعي ويأتي دمع ندمي علي الفعل فعلتهُ وأنا الجاني حائران بين غريزتي وبين ربي الذي متولي حساباتي
أرجوكِ لا تقاطعيني مازال محققةُ ذاتي بين وريد وهو يخرج من شرياني سامحيني عالي ما أقولهُ فأهو خارج تلقائي
ياء أأنتي رقيقتاً في الجمالي أقطفاً كل شيء لا أسدسنا شيء أنا متقلبي الأوضاعِ في أفكاري بين مؤيد واعتراضي

الجزء الثاني كلمات من الواقع
—————————
ظللت أبحث عن صديقٍ وافي
علي مقياس حياتي
وجدتهُ في القبور مات قبل ميلادي
========
بحثتُ عن الأدب فوجدته وعرفت أن من فيه
ومن ينصحك وهم يريدون من ينصحهم فيه
=============

لا أخافُ من الغد بل عندما تشرق الشمس
و تظهر وجوه الناس أخاف مما حول الغد
===========
لو كثرت عندك المعرفة لا بد أنك تنافق
وإن لم تفعل ذلك تدفن حياً وتبقي أنت الجاني
==========
لا تحسبني بشخصي بل احسبني بفكري
الكاتب يري هموم المجتمع ويرويها
ولكن لو صناع القرار لم يبالوا بما تكتبه
اكتب واحتفظ به لنفسك محتمل أن تخرج
كلماتك للنور
فيما بعد خيراً لكَ من حديثك مع ظلك

Share Button

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *