شعراء

حبيبتي شَرقيةُ الـروحِ

بقلم مصطفى سبتة
فـي كـلًِ أُمـسـيـةٍ تختالُ:فـاتـنَـتـي
كزهرٍةٍ يـفـتـرًُ من فَوحِها الساقي
شَرقيةُ الـروحِ تـتهـادى في مهـلٍ
مزهوًَةً بالحسنِ تحرُسها احداقـي
وبكُـلًِ تـنهـيــدةٍ:شــبــقٌ بـهِ ولـعٌ
وصبابةٌ سكرى تسري بأعماقي
وبكـلًِ ناحيـةٍ من جيـدهـا:ضـوءٌ
يهمي كَـبَـرقٍ على عـيـنىًَ خفًَاقِ
بَـدرٌ تمَـوْسَـق بالإلهامِ في أُنـثـى
حَبَـاهَا حُسنُها الطَـاغي..بإغـداقِ
لكنًَ وَخْـزَاً من الـرًَيـباتِ..يُقلقُها
فَـلا تـرْنُـو, ولا تـأبـه لإشراقـي
فاضت شجـوني بأنًَـاتٍ تُؤرقهـا
فمن بالـدرب يُخبرها بأشـواقـي
ياقلبُ لا ضير من بـوحٍ فأطلقهُ
فالتوقُ قتًَـالٌ يلهًِبُ فـىًَ أشواقـي
كم بتنا ياقلبُ بالجيشانِ نتـلـظًَى
فمن ياقـلـبُ يسعِـفُـنـا بـتـريـاقِ!!

Share Button
اقرأ ايضاً  شعرغنائى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.