شعراء

رؤية كاتب

الكاتب / عايد حبيب جندي الجبلي
أنا بين الصخور وعشب الشوك وعاصرت نوحاً في زماني
وعمري تسعة عشر وملفوف في كفنٍ ليست بأقمشة بيــضاء
منطـــوي بين مذكراتي استرجع فيها شيخوختي من الــزمن
بخرهُ عدم الصدق علَّنى أتذكر فتات ما تبـقي من مائدة الزمن
كثرت فيه ازدواجية ووجوه بشرية وأقنعة ملونة علي ميقات الزمن
————————
الجزء الثالث كلمات من الواقع

عزراً سيدتي أنا لا أنا اليوم بل
محتمل أكون أنا .. أنا غداً
——————
فإذا آمـــنت احداً ما
فلا تعطيه الأمان
المطلق بل توقع منه أي
أخطاء ربما
لا تكون في صالحك

ابن السبيل
اعطيه حيثما يطلب منك
يعطيك الله حسنات كثير
———————-
الإنسان الحر
عندما يدافع عن الحق بكل
شراسة ولا يهاب أحداً ويتصدي
للظلم ويجلب حق البسطاء فهذا
يستحق أن تتخذه رفيقاً
رئيس العمل
عندما يترك المسئولية لمن حوله
تغرق السفينة بما فيها
ومحتمل أن يكونوا هم الأمواج العالية

رجلُ خبيث
يستعمل الخبث عندما تهيأ
له الفرصة وفيما بعد يأخذ
منك ما يريده
رجلُ يخاف الله
هذا الرجل لا تخف منه
مشبع بمخافة الله فامض معه
حيثما تشاء
——————–
رجلُ حافظ الاسرار
هذا الرجل اروي له ما تريده
واحتفظ بما تبقي لك
ولا تغضبه كي لا يذلك
——————-
الطمع
الطمع يقتل صاحبه بما
هو عليه يأخذ ما يريد
وتأتي العاصفة وتأخذ
ما تبقي منه

Share Button

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *