رياضة

عبد الوهاب الكرارتى …. اسطورة دمياط الكروية

كتب : جمال عبد الحميد
فى ذاكرة نادى دمياط الكروية مجموعة من النجوم الذين حققوا انتصارات رائعة وحفروا اسمائهم بحروف من ذهب فى قلوب الجماهير لسنوات طويلة امثال سمير زاهر , عبدة ابازين , فاروق جمعه , سلامة سليم , محمود المتبولى , عبد المنعم بدران والعشرات من الاسماء التى صنعت تاريخ نادى دمياط الكروى على مدى سنوات طويلة…لكن يبقى ( عبد الوهاب الكرارتى ) النجم الاكثر شهرة وجماهيرية وموهبة.. فابن دمياط الاصيل ..عاشق مدينتة واهلة .. هواحد العلامات البارزة فى تاريخ نادى دمياط الكروى و امهرمن لعب كرة القدم فى جيلة بل انة اسطورة دمياط الكروية والذى ظل سنوات النجم الابرز فى نادى دمياط يسجل له الاهداف و يحقق له الانتصارات

ولد عبد الوهاب عبد الوهاب الكرارتى فى 30 مارس عام 1939 فى اسرة عاشقة للرياضة فقد كان شقيق والدتة ويدعى ابو ليلى احد نجوم الكرة على مستوى محافظة دمياط وعشق الصغيرعبدالوهاب كرة القدم منذ نعومة اظافرة حيث كان يلعب مع الصغار لعبة الطظة وهى الكرة الكاوتش ( كما يسميها اهل مدينة دمياط ) ومنذ لمست قدماة الكرة وداعبها فى شوارع واحياء مدينة دمياط شهد له الجميع بالنبوغ المبكر بفضل موهبتة وقدرتة العالية فى التحكم فى الكرة بكلتا قدمية واسلوب لعبه الساحر ولياقتة البدنية العالية وقد برع ايضا الكرارتى فى العاب القوى فعندما كان فى مدرسة دمياط الثانوية العسكرية كان رئيس فريق الكرة فى المدرسة علاوة على مشاركاتة فى الوثب الثلاثي والجري مسابقة 100 متر و٢٠٠ متر وقد حقق فيهما مراكز متفدمة
انضم عبد الوهاب الكرارتى الى نادى دمياط فى اواخرعقد الخمسينيات من القرن الماضي بعد ان لفت الية الانظار فى دورى المدارس لينضم سريعا الى صفوف الفريق الاول ليشارك الكرارتى مع فريق دمياط فى اول ظهور له بالدوري العام موسم 1962 / 1963 حيث كان الدوري في هذا الموسم مكون من مجموعتين، فلعب دمياط بالمجموعة الاولى التى ضمت معة اندية عريقة امثال الاهلى الفائز بلقب الدورى فى ذلك الوقت 11 مرة ووالاوليمبي بجيلة الذهبى والسكة الحديد احد اقدم الاندية المصرية مر الاسبوع الاول بخسارة خارج الديار من طنطا بهدف نظيف وفى الاسبوع الثانى انطلق المارد الدمياطى بقيادة عبد الوهاب الكرارتى ليحقق اولى مفاجات الدورى فى هذا الموسم فعلى ارضة ووسط جمهورة العاشق للساحرة المستديرة استطاع فريق دمياط الوافد الجديد على بطولة الدورى ان يتغلب على النادى الاهلى العريق وحامل اللقب الذى خاض بكمل نجومة الدوليين طة اسماعيل وصالح سليم والجوهرى اللقاء بهدف نظيف وفى الاسبوع الثالث تعادل فريق دمياط مع فريق اتحاد السويس بهدفين لكل منهما فى لقاء مثير بدا بتبادل الورود واختتم بحفلة شاى وتخللة اشتباكات بين اللاعبين وسجل يومها عبدالوهاب الكرارتى اولى اهدافة مع فريق دمياط فى بطوله الدورى بعدها تالق الكرارتى فى العديد من المباريات وسجل اهدافا عديدة قادت فريقة الى احتلال المركز الخامس بنهاية الدور الاول فى مفاجة كبيرة وهو الوافد الجديد على دورى الاضواء و الشهرة
وفى الدور الثانى قاد عبدالوهاب الكرارتى فريقة فى العديد من اللقاءات القوية وحقق نتائج طيبة ابرزها الفوز على فريق معمل تكرير البترول فى الاسبوع الواحد وعشرين فى ملعب الاخير بالسويس بسبعة اهداف مقابل اربعة للمعمل وكانت هذة المباراة بالتحديدة نقطة تحول فى حياة عبدالوهاب الكرارتى الذى نجح فى تسجيل 6 اهداف فى مرمى النادى البترولى وكان الهدف السابع من نصيب سمير زاهر ( رئيس اتحاد كرة القدم فيما بعد ) ليشتهر اسم عبدالوهاب الكرارتى بشكل سريع جدا فى دمياط وغيرها حيث كان بمثابة المتعة التى يبحث عنها الجميع واشبة بالمغناطيس الذى يجذب اليه الانظار فى كل مباراة يلعبها لمهاراته الرائعة وامكاناتة الكبيرة فى تسجيل الاهداف من مختلف الزوتيا و الاوضاع كما تميز ايضا بلياقتة البدنية العالية
و استطاع النجم عبدالوهاب الكرارتى ان يقود فريق دمياط فى مغامرتة الاولى بين الكبار لاحتلال المركز السابع فى جدول الترتيب النهائي لفرق بطولة الدورى برصيد 22 نقطة جمعها من الفوز فى 7 مباريات والتعادل فى 8 والخسارة فى 7 مباريات وسجل لاعبوة 28 هدفا ودخل مرماهم 22 هدف وفى هذا الموسم سجل عبدالوهاب الكرارتى 14 هدفا اى نصف اهداف فريقة فى المسابقة وسجل هدف واحد فى مرمى اتحاد السويس و مالية كفر الزيات و الاوليمبي و بورفؤاد و3 اهداف فى مرمى المنيا (2 فى الدور الاول وهدف فى الدور الثانى) و7 اهداف فى مرمى معمل تكرير البترول (هدف فى الدور الاول و6 اهداف فى الدور الثانى )
ورغم هبوط نادى دمياط الى دورى المظاليم فى موسم1963 / 1964الا ان الفريق بقيادة نجمة الفذ عبدالوهاب الكرارتى حقق نتائج رائعه مع فرق كبيرة ففى الاسبوع الحادى عشر قاد الكرارتى قريق دمياط الى تحقيق اكبر مفاجات الموسم وهزم نادى الاسماعيلى دراويش الكرة المصرية بنجومة الكبار رضا و شحتة والعربي وباقى فرقة الدراويش الذين كانوا يحتلوا المرتبة الثانية فى جدول المسابقة بهدفين مقابل هدف واحد ايضا حقق دمياط مفاجاة كبري خارج ملعبة عندما فاز على فريق المنصورة بهدف نظيف فى الاسبوع الرابع من عمر المسابقة
ويعاود الفريق الدمياطي الصعود للدوري العام مرة أخرى ليشارك في موسم 1967/1966،ويختتم الدوري حينها محتلا للمركز العاشر برصيد 16 نقطة حيث لعب 22 مباراة فاز فى 4 وتعادل فى 8 وهزم فى 10 مباريات وسجل الكرارتى فى هذا الموسم 5 اهداف كانت فى مرمى الاسماعيلى والاوليمبى والترسانة وسجل فى كل منهم هدف واحد وسجل هدفين فى مرمى الزمالك ولم ولن ينسى ابناء دمياط هذا المومسم حيث لعب عبدالوهاب الكرارتى مبارة العمرعندما قاد فريق دمياط للفوزبهدفين نظيفين على عملاقة الزمالك حمادة امام واحمد مصطفى وعبدالكريم الجوهرى واحمد عفت و محمد توفيق وشوقى حسين وغيرهم من نجوم القبيلة البيضاء فى المباراة التى جمعت الفريقين فى الاسبوع الخامس عشر وسجل هدفى دمياط النجم الفذ و اسطورة دمياط الكروية عبد الوهاب الكرارتى فى الدقيقتين 43 و 51 ومن الطريف ان جمهوردمياط اثناء المباراة كان يغنى لنجمة الكبير عبدالوهاب الكرارتى ويقول ( ادلع يا شفيقة على رجل عبده ) اى سمير شفيق حارس مرمى نادى الزمالك فى تللك المباراة التاريخية والغريب ان عبدة الكرارتى احرز هدفا ثالثا الغاة حكم المباراة احمد الخولى بدون ابداء الاسباب وسط استغراب الحضور وعندما قام الكرارتى بسؤال الخولى عن سبب عدم احتساب الهدف الصحيح رد الحكم قائلا ( كفاية هدفين يا عبدة ) فامتثل بكل ادب واحترام الكرارتى للحكم الذى كان مدرسا له فى المعهد العالى للتربية الرياضية الذى تخرج منة نجم دمياط الكبير
وخرج الراحل عبد المجيد نعمان الناقد الرياضى المعروف بعد المباراة يشيد بالفريق الدمياطى ونجومة فى صحيفة الاخبار وتحت عنوان .. ( عبده الكرارتى اشد خطورة من حمادة وبصرى والجوهرى ) … كتب نعمان يقول ( اثبت عبدة الكرارتى انه اخطر من حمادة امام وطة بصري وعبدالكريم الجوهرى نجوم الزمالك والمنتخب المصري مجتمعين .. فقد كان الكرارتى اكثر سرعة وحركة وفهما وخبرة وتصرفا و قدرة على الهروب من الرقابة التى كانت اشد عليه من الرقابة التى فرضت على مهاجمى الزمالك الثلاثة وكان ادق تسديدا واحسن استغلالا للفرص ..تمثلت فيه الخطورة الدائمة التى تهز اعصاب لاعبى الزمالك )
وبعد تالق عبدالوهاب الكرارتى بصورة اكثر من رائعة تلقى عروضا من قطبي الكرة المصرية الاهلى والزمالك وعندما علم جمهور دمياط العاشق للكرارتى وفريقة بهذة المفاوضات التى كادت ان تنجح مع النادى الاهلى ذهب الجمهور الى منزل نجم دمياط وهدد بحرق المنزل اذا وافق على الانتقال الى القلعه الحمراء او اى نادى اخر

اقرأ ايضاً  سولاري " المؤقت " دائم بفضل رباعيته مع الريال ، ولا عزاء لجولن


بعد انتهاء موسم 1966 /1967 توقف النشاط الرياضي بسبب ظروف حرب 1967 لتعود من جديد الكرة وبطولاتها فى موسم 1971 /1972 وشارك دمياط فى الدورى الذى تم الغائة بعد احداث مباراة الاهلى والزمالك الشهيرة وفى موسم 1972 /1973 شارك فريق دمياط فى بطولة الدورى وكان فريقا قويا مرعبا يقودة المهاجم الفذ واسطورة دمياط الكروية عبدة الكرارتى العائد من الاحتراف فى نادى النجمة اللبناني اثناء توقف الكرة حيث قاد الكرارتى نادى النجمة لاعبا ومدربا فى نفس الوقت الى تحقيق العديد من الانتصاراتوامتلك فريق دمياط فى هذا الموسم خط دفاع قوى ومنظم يقودة النجم الدولى محمود المتبولى احد افضل المواهب الكروية فى دمياط ومعه حارس مرمى كفء هو الدولى نبيل الشاذلى بالاضافة الى العديد من النجوم الكبار اصحاب المهارات الفنية العالية حيث ضم من الجيل السابق سمير زاهر الذى لعب فى الاهلى ثم عاد الى دمياط مرة اخري ومعه جمال العقاد مدير الكرة فيما بعد بنادى المقاولون العرب ومعهم كان العربى عاشور وطلعت بدير وعبدالمنعم بدران و احمد البحراوى الشهير بلقب الدكتور واستطاع الكرارتى ان يقود دمياط لاعبا ومدربا فى هذا الموسم الذى حل فية الفريق فى المركز التاسع برصيد 17 نقطة وظل الكرارتى وفيا لنادى دمياط بناء على رغبة والدة الذى طالبة بعدم الانتقال واللعب لغير فريق بلدة حتى اعتزل عبدالوهاب الكرارتى بين صفوف نادى دمياط قبل نهاية عقد السبعينيات بفترة قليلة ويعتبر الكرارتى هو الهداف التاريخى لنادى دمياط فى مسابقة الدورى المصري حيث احرز 32 هدفا ليتجة الكرارتى الى التدريب عقب الاعتزال ليتولى تدريب دمياط لمدة موسم واحد قبل أن يتوجه عام 1980 الى المملكة العربية السعودية ليتولى التدريب فى عدد من الاندية هناك حتى عاد الى دمياط عام 1990 وفى الخامس و العشرين من نوفمبر 1992 توفى عبدالوهاب الكرارتى عن عمر يناهزحوالى 53 عاما

Share Button
اقرأ ايضاً  اهتمام"ليفربول"بضم لاعب وسط الارسنال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *