مقالات

ع الماشي تصحر الحقول والعقول تهلكها وتفقدها الانتاج والابداع!..

بقلم/ طارق فتحي السعدني
التصحر أو بمعني أدق (التجريف ) مرض من الأمراض المتوحشة التي تصيب الحقل وتؤدي لتدهور خصوبة التربة المنتجة وانخفاض إنتاجيتها المحصولية وتصبح غير قادرة على أي نوع من أنواع الإنتاج سواء زراعيا أو حيوانيا ،

وكما أن هناك تجريفا للأراضي الزراعية فهناك أيضاعملية تجريف ممنهجة للعقول البشرية وبما أن النخب المثقفة هي التي تقود أي مجتمع لذا أعرِض علي السادة القراء أهم أعراض ومظاهر مرض تجريف العقول وتصحر الفكر عند تلك النخَب ( الثقافية والعلمية والسياسية والإعلامية) كنموذج لحال باقي أفراد المجتمع منها فقْد القدرة على الإبداع والابتكار تيبُّس الأدمغة ونظل باقين في خندق الماضي الفاسد والظالم أضافة لهجرة أصحاب الخبرات والكفاءات والعقول الاقية إلى خارج الوطن ولا توجد وسيلة اغراء لإعادتهم والاستفادة من فكرهم وعلي الجانب الاخر نري توفُّر خبرات هائلة في ثقافة التهميش والإقصاء والعزل والاستبعاد مما أدي هذا الفكر العقيم لدي أغلب فئات المجمتمع انعدام قيم الانتماء والولاء والحب للوطن والانشغال بالبحث عما يملأ الجيوب والبطون ,

لنري أن بسبب تفشي هذا المرض الفتاك تصاب العقول فيهلكها ويفقِدها القدرة على الإنتاج والإبداع والتجديد والتطوير فما بالك عزيزي إذا أصاب هذا المرض اللعين عقول النخبة المثقفة سواء كانت في المجال العلمي أو الأدبي أو السياسي أو الإعلامي وهي النُّخب التي تُمثِّل قاطرة التقدم لأي مجتمع ,

فجفاف العقول يميت أشجار الوطنية بِوَبَاء السعي ورارء”المصلحة”وعدم البحث عن إيجاد الحلول الجذرية لمواجهة الازمات والمشاكل التي تحيط بكل جوانب المجتمع فإذا كنا نسعي حقيقة وراء الاصلاح فالبداية لابد ان تكون بإصلاح العقول واستصلاح وسقاية الجذور والعلاج يبدأ من معالجة أكثر الجروح خطورة وألَما فإن لم نكافح تصحر العقول فلن نستطيع أن نزرع ونحيي تلك الحقول ,

اقرأ ايضاً  الطبع غلب التطبع والطبع غلاب

وتُعد مصر أُولَى دول العالم صحراويا في معدلات انتشار التصحر حيث إن 4% فقط من الأراضي زراعية خصبة أما باقي النسبة فهي أراضٍ قاحلة أو أراضٍ شديدة القحولة وباتت مصر تفقد الكثير من أراضيها الزراعية الخصبة نتيجة البناء والزحف العمراني وهو ما يكبدها خسائر سنويا تبلغ حوالي12 مليار جنيه طبقا لتصريح الدكتور عادل عامر رئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والقانونية والاقتصادية .
وأخيرا وليس أخرا إذا أردنا ملء البطون والعقول بما هو مفيد وصالح، فلا بد من القضاء على التصحر والتجريف للتربة والفكر….

Share Button

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.