مقالات

محطة مصر

كتب:أحمد حسن إسماعيل
صعقت بل صدمت وزهولت من حادث الأربعاء اللعين فاأخر مكان كنت أتخيل أن يحدث فيه ماحدث لما به من أمن وأمان وتفتيش حقائب وعمال نطافه وإدارة والتحكم فى قطارات الجمهوريه والنظام وكاميرات المراقبه والتكنولوجيا الحديثه داخل المحطه وتجديدات وانشاءات ليه مافيش تحليل للسائقين اللى بيحملو أرواح الناس داخل وخارج القطار بدراع سرعه وفرامل ليه مايبقاش فى دورات تدريبيه مؤهله بإحترافية للتعامل بأسلوب راقي والمراقبة الدائمه عليهم كاكاميرة مراقبه داخل الجرار بجانب التحدث باللاسلكى ليه مايكنش فى المحطات وعلى كل رصيف مش محطة مصر فقط بل كل المحطات يكون فى وسائل اطفاء حريق ٣طفايات فى كل رصيف أوله ومنتصفه وأخره ليه مايكنش فى شبكه اطفاء ماء بإنذار تعمل بضغط الماء على جميع الأرصفه من أعلى تعمل فى أن واحد لما حد يتبل هاينشف أما لما هايتحرق ممكن يموت والأعمار بيدى الله اللهم أحسن خاتمتنا وارحم أمواتنا واغفر لهم ونحتسبهم عند الله من الشهداء.

Share Button
اقرأ ايضاً  الدكتور خالد عبد الغني يفوز بجائزة ” الإبداع والأصالة العالمية في العلوم النفسانية السلوكية للعام 2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.