المرأة

الإهمال يتوغل في أعماق ”مترو الانفاق“

بقلم -مي ممدوح

يعتبر مترو الأنفاق مشروع قومي ووطنى يخدم كافة طبقات المجتمع وحل جذرى لمشاكل المواصلات التي كادت تتفاخم يوما بعد يوم ولقد أسس هذا المشروع تحت إشراف شركة فرنسية مما جعلنا نشعر بنوعا من التحضر و الرقى وكأننا نعيش فى إحدى الدول الأوربية ولقد كان هذا المشروع طفرة فى وسائل الموصلات فى مصر وبعد فترة من تنفيذ هذا المشروع قد تم إستلامه من الشركة الفرنسية وأصبح تحت إشراف الحكومه المصرية فشعرنا بتغير فعندما كانت تتحكم فيه الشركة الفرنسيه كان يتمتع هذا المشروع بشئ من الرقى والنظام اما الان فقد تمت الفوضى وعدم النظام مما أدى الى إنتشار الباة الجائيلين داخل وخارج مترو الانفاق يتجولون لترويج بضائعهم وكانه سوق يباع فيه ويشترى ف أين الإدارة المسؤله عن هذا المشروع الضخم وكيف سمحت لهم بممارسة للبيع والشراء فهناك نوعا من التخاذل الشديد عن أداء مهمة حماية هذا المشروع الذى قد اسئ استخدامه فلقد تسلل اليه نوعا من الناس يشكلون عصبات يجعلون مكانها تحت الارض وكإنه تشكيل عصابي تحت قيادة مجموعة من النساء تزعم أطفال صغار فى عمر الزهور تتروح أعمارهم من عشر سنوات الى خمسة عشر عاما عندما تراهم تشعر انهم يتناولون نوعا من المخدرات وينشروها داخل وخارج المترو وقد تجلس السيدة التى توزع عليهم العمل فى ثوب شحاته بينما تنتظر هؤلا الاطفال لجمع الغنيمة لهذا اليوم وتعطى لهم اجرهم وهكذا يحدث كل يوم فمن المسؤل عن إتاحة الفرص لهؤلاء الذين يعتبرون رمز سيئ فى المجتمع يحولون مشروعا من أعظم المشاريع إلى مكان يتم فيه إرتكاب أسوء الجرائم التى تضر بمصلحة مصر لابد أن يكون للحكومة دورا بنزول حملات تفتيش لإيقاف هذه المهزلة وأيضا بوزارة الموصلات دورا كبيرا فى حل هذه المهزلة للحفاظ على مشروع من أهم مشروعات مصر القومية

اقرأ ايضاً  محافظ سوهاج ينعى شهيد العملية الشاملة بسيناء
Share Button

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.