مقالات

الحياه

كتب:أحمد حسن إسماعيل

الحياه حصاله بها حسناتك وحصاله بها ذنوبك كل نعمه هى نقمه اختبار يبين هل ستستخدمها فى الخير ولا الشر مثل الغنى القوه الجمال وأيضا الفقر الضعف المرض اختبار هل تتجمل بالصبر والاستحمال والرضا بما قسمه الله لك أو العكس فكل نعمه نقمه وكل شده اختبار وكل اختبار نتيجه جنه ام نار فالحياه مليئه بلأحداث المناسبات الصدمات الخيرات ركز مع من قدر لك كل شىء ومعه الفرج بعد الكرب ومعه الرزق بعد الضنك ومعه الفرح بعد الحزن والهم لاتلهيك الدنيا بأحداثها عن ذكره والصلاه والزكاة والصوم والعمره و الحج أن توفر مال وصلة الرحم وقراءة القرءان فكل شىء يطلب المغفره لك من هذه الأركان من الله بجانب مغفرة الرسول ومغفرة الجيران بحبهم لك يوم تلقى الله يقول الله تعالى ۞ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) ويقول أيضا(47) إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا (48) ويقول فى حديثه القدسى – يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم.كن مع الله ولا تكن مع الشيطان المتمثل فى الشهوات الحرام شهوة الانتقام والافتراء شهوة السرقه والنصب شهوة غض البصر شهوة الفتنه والنميمه شهوة الكذب والنفاق شهوة الكسل والوخم شهوة الزنا والتحرش….إلخ الحياه إحياء ذكر الله ورسوله وإحياء الخير وموت الشر من سلوكنا وأفعالنا الحياه جواز سفر إما يدخلك الجنه ام النار الحياه فانيه والبقاء للأخره الحياه.

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
Share Button

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.