الفن الفن الفن الفن

ناصر عبد الحفيظ يكتب :خالتي ويوم المسرح العالمي

كتبت -مروة حسن

لم أتمالك نفسي من الفرح إلي حد البكاء عندما حدثني صديقي الكاتب الصحفي خالد فؤاد لتكريمي في دار الاوبرا المصرية مركز الإبداع ضمن المكرمين بمهرجان جريدة أسرار المشاهير في مهرجانها الخامس كانت سعادة التكريم من خالد بالتحديد مع حفظ الألقاب لأنه عاصر معي سنوات من الظلم والمعاناة في بلاط صاحبة الجلالة وفكرة أن يوجه لي الدعوة وهو هو ما يعنيه لي من كواليس العمل في مؤسسة دار الهلال فكرة ان يكرمني عن عمل نجاحه يملأ السمع والأبصار أحدثت في داخلي مجموعة من المشاعر المتداخلة التي تتساقط عبرها صور ومحطات سريعة من الحياه لم اعبر عن فرحتي لمن حولي خاصة وأن التكريم يتزامن ويوم المسرح العالمي وضعت الفرحة جانبا وسرت في كواليس العمل استنشق اجواء احبابي واتابع نقلات المشاهد واحاسيس زملائي وأساتذتي التي تتجدد يوما بعد يوم أمضي اللحظات في عالم أعشق كل تفاصيلة أوزع إبتساماتي وأستقبل الوجوه الضاحكه حين تتلامس الايادي بالترحاب بين غرف الماكياج والملابس والإستعداد لمشاهدي جانبا لأستكمل يومي وعملي وقبل دخولي الليلة الاولي من اعادة إفتتاح سيرة حب واجواء التهاني فجأة سقط علي أذني عبر الهاتف صوت ابن الخالة محمود وهو يعزيني في وفاة خالتنا لاتعرف مثل هذه المكالمات الردود التقليدية ولا ولم ولن احاول ان اتذكر ردة الفعل والصور الموجعه التي تجمعت كتلة واحده وانفجرت في داخلي لتهز أركان عوالمي لا ادري إن كنت أجبته او لم أجبه كان صوته قد تلاشي رغم وجود الهاتف في يدي واذني تستقبله كان الوجع هو المسيطر والذكريات المتداخلة من كل أيامي الماضيه تستدعي البراءة والفرحة والابتسامات والجري والتنطيط شكل منازلنا وغرف حجرات بيوتنا الافراح الاعياد الضحكات جميعها يمر سريعا لكن بوجع الفراق والانكسار والانحناء عند لحظة الموت التي حدثت وتكررت في حياتي حبة عنقود أخري من عائلتي سقطت وتساقط دمعتي الاولي كمفتاح لصندوق أحزاني الأسود أفتح بها مرغما نيران ووجع فراق من توارو خلف التراب جدي وجدتي من الام جدي وجدتي من الاب أمي اخوتي وحيدا كنت ووحيدا بقيت . لازالت أضواء المسرح تمر ولازالت مشاهد سيرة حب تتحرك ليقترب دوري أمام الجمهور كانت عيوني تمسك قطرات دموعي المشحونة بسيل احزان تزاحمت في صندوقي الممتلئ بالمفقودين ومفتاح الصندوق المفتوح بيدي المرتعشة يحاول أن يقف أمام نهر البكاء الذي يبحث عن مصب كلي يحتاج الي عدم الترنح يحتاج إلي متنفس صوت العندليب الذي يجسده مالك وحالة النشاط تدب في كل من حولي مستكملين حياة العرض اليومية وفي ركن من اركان الكواليس المظلمه بعيدا عن العيون طرحت جسدي الهزيل علي مقعد وتدليت . صوت النقشبندي عمرو أصلان يغني مولاي اني ببابك قد بسطت يدي . ورغما عني سقطت بعض القطرات لم تعبأ بماكياج الابنودي الذي أجسده فلم تدرك هذه البلهاء كم يعني لي عملي لم تدرك دموعي قيمة ما يفعله يوميا الماكير إسلام عفيفي ليخرج الابنودي بهيئتة التي يصفق لها الجمهور هذه الدموع الملعونة عن أي وجع من الأوجاع تعبر فجميعهم فقدوا حتي من احببت تجسيده فقد عبر عقلي وروحي وقلبي و جسدي المنهك أعيد تجسيده . قدر الإمكان حاولت الإمساك بدموعه بها لكني عجزت أمام الروح الجريح والقلب المفطور يحاول عقلي الإمساك بتلابيب الامور وانا اردد كلمات جاهين ياما عدت أحزان قبلها يينهي النقشبندي أغنيته ويدخل عماد عبد المجيد مجسدا شخصية رشدي مغنيا اوعو تحلوا المراكب متوجها لبليغ الذي يجسده النجم الراقي إيهاب فهمي كانت الزاوية التي جلست بها تكشفه أمامي كان النجم الراقي إيهاب فهمي يتمايل في محلية الفانتازي مع رشدي مجسدا الموسيقار بليغ حمدي في محبسه ، كان العقل يمنحني جهاز إنذاره الباطني بأن مشهد دخولي قد إقترب لم يكن هناك وقت لأبلغ من حولي بالحزن الذي إعتراني وإستبدالي لملمت نفسي وحملت جسدي الهزيل ووقفت خلف الستار ملتقطا حدثت زوجتي ورفيقة دربي عن وفاة خالتي وحبست أنفاسي حرصت الايدفعني الحزن للجهش بالبكاء كانت خطوط الدموع تملأ وجهي ومن تساقطها نالت ملابس الابنودي نصيبها ، شعرت بجسد مديرة الانتاج بالفرقة الغنائية الإستعراضية أمل حبيب يقترب من خلفي لمحتها بطرف عيني وميزت أزمتي صوتها خشية الإنهيار لم أستطيع النظر في وجهها وهي تسألني ” مالك ” ؟ ” كويس مافيش حاجه ” هكذا أجبتها وتحركت خطوات بعيدا عنها دون إستئذان وبذكاء شديد إحترمت رغبتي بالابتعاد كانت ضربات القلب المتسارعة تطيح بكل ما هو حولي كنت قريبا جدا من الإغماء او السقوط أو الموت الخيط الوحيد أمامي ضعيف جدا وهو الإمساك بتلابيب الشخصية التي أجسدها مشحونا بالمي ووجعي محاطا بأمواج عملاقة خرجت من صندوق حزني دفعني الابنودي للإمساك بحبل نجاتي والدخول مجددا في عالم سيرة حب من الكالوس الأيسر كان دخولي كما لو أنها المرة الاولي أنطقني الابنودي جملته الاولي واستقبلني بليغ كما لو كان يدرك وجعي أنقذني الوقوف إلي جانب محبسه أمام عيني تجلس اميرة الغناء العربي مروة ناجي تجسد حنة المحامية والنجم الشاب أحمد الدمرداش في شخصية زوجها سعيد الكاتب الصحفي ونجم الاغنية الشعبية شيكوا في شخصية شيكوا والقاضي محمد شافعي والنائب هاني عبد الهادي والحاجب ابراهيم غنام ادركت أن الأبنودي أنقذني ومنحني طوق النجاة لإستكمال الحياة تنفست اجواء شخصية أحببتها وبسببها وجهت الي الدعوه في يوم المسرح للتكريم عن تجسيدها ضحكات الجمهور وتصفيقهم الحار ، لوجه وروح وجسد الابنودي القت بظلالها علي كل شيء وأنحنيت تقديرا للموت وللحياة وسط تصفيق الجمهور و الزملاء الذين لم يدركوا بعد ماكان في التحية استقبلني ليقدمن الفنان القدير النجم مجدي صبحي كان اول صوت يجذبني ثانية جعلني أقف في الفاصل بين الابنودي وناصر سألني بصوته بعد أن قام بتقديم النجمة مروه ناجي للجمهور وهو يقول بصوته الخافت وبخطوة مسروقة ” إفرد وشك للجمهور مالك احنا ع الخشبة” ادركت أن خالتي الصغري منذ يومين كانت قد أرسلت صورة والدتي وهي تحتضنني طفلا في عامي الاول . فقدت الام والاخوه والجد والجده وبقيت علي خشبة المسرح وحيدا بوجهي وسط احباب سيرة حب أستقبل التهاني والبعض كان قد انتبه ليعزيني ويزيد في وجعي بعد غلق الستار شكر الله سعيكمناصرعبدالحفيظ يكتب : خالتي ويوم المسرح العالمي

اقرأ ايضاً  تكريم الفنان محمد علي بالمهرجان الإسباني العربي للموضة

كتبت -مروة حسن

لم أتمالك نفسي من الفرح إلي حد البكاء عندما حدثني صديقي الكاتب الصحفي خالد فؤاد لتكريمي في دار الاوبرا المصرية مركز الإبداع ضمن المكرمين بمهرجان جريدة أسرار المشاهير في مهرجانها الخامس كانت سعادة التكريم من خالد بالتحديد مع حفظ الألقاب لأنه عاصر معي سنوات من الظلم والمعاناة في بلاط صاحبة الجلالة وفكرة أن يوجه لي الدعوة وهو هو ما يعنيه لي من كواليس العمل في مؤسسة دار الهلال فكرة ان يكرمني عن عمل نجاحه يملأ السمع والأبصار أحدثت في داخلي مجموعة من المشاعر المتداخلة التي تتساقط عبرها صور ومحطات سريعة من الحياه لم اعبر عن فرحتي لمن حولي خاصة وأن التكريم يتزامن ويوم المسرح العالمي وضعت الفرحة جانبا وسرت في كواليس العمل استنشق اجواء احبابي واتابع نقلات المشاهد واحاسيس زملائي وأساتذتي التي تتجدد يوما بعد يوم أمضي اللحظات في عالم أعشق كل تفاصيلة أوزع إبتساماتي وأستقبل الوجوه الضاحكه حين تتلامس الايادي بالترحاب بين غرف الماكياج والملابس والإستعداد لمشاهدي جانبا لأستكمل يومي وعملي وقبل دخولي الليلة الاولي من اعادة إفتتاح سيرة حب واجواء التهاني فجأة سقط علي أذني عبر الهاتف صوت ابن الخالة محمود وهو يعزيني في وفاة خالتنا لاتعرف مثل هذه المكالمات الردود التقليدية ولا ولم ولن احاول ان اتذكر ردة الفعل والصور الموجعه التي تجمعت كتلة واحده وانفجرت في داخلي لتهز أركان عوالمي لا ادري إن كنت أجبته او لم أجبه كان صوته قد تلاشي رغم وجود الهاتف في يدي واذني تستقبله كان الوجع هو المسيطر والذكريات المتداخلة من كل أيامي الماضيه تستدعي البراءة والفرحة والابتسامات والجري والتنطيط شكل منازلنا وغرف حجرات بيوتنا الافراح الاعياد الضحكات جميعها يمر سريعا لكن بوجع الفراق والانكسار والانحناء عند لحظة الموت التي حدثت وتكررت في حياتي حبة عنقود أخري من عائلتي سقطت وتساقط دمعتي الاولي كمفتاح لصندوق أحزاني الأسود أفتح بها مرغما نيران ووجع فراق من توارو خلف التراب جدي وجدتي من الام جدي وجدتي من الاب أمي اخوتي وحيدا كنت ووحيدا بقيت . لازالت أضواء المسرح تمر ولازالت مشاهد سيرة حب تتحرك ليقترب دوري أمام الجمهور كانت عيوني تمسك قطرات دموعي المشحونة بسيل احزان تزاحمت في صندوقي الممتلئ بالمفقودين ومفتاح الصندوق المفتوح بيدي المرتعشة يحاول أن يقف أمام نهر البكاء الذي يبحث عن مصب كلي يحتاج الي عدم الترنح يحتاج إلي متنفس صوت العندليب الذي يجسده مالك وحالة النشاط تدب في كل من حولي مستكملين حياة العرض اليومية وفي ركن من اركان الكواليس المظلمه بعيدا عن العيون طرحت جسدي الهزيل علي مقعد وتدليت . صوت النقشبندي عمرو أصلان يغني مولاي اني ببابك قد بسطت يدي . ورغما عني سقطت بعض القطرات لم تعبأ بماكياج الابنودي الذي أجسده فلم تدرك هذه البلهاء كم يعني لي عملي لم تدرك دموعي قيمة ما يفعله يوميا الماكير إسلام عفيفي ليخرج الابنودي بهيئتة التي يصفق لها الجمهور هذه الدموع الملعونة عن أي وجع من الأوجاع تعبر فجميعهم فقدوا حتي من احببت تجسيده فقد عبر عقلي وروحي وقلبي و جسدي المنهك أعيد تجسيده . قدر الإمكان حاولت الإمساك بدموعه بها لكني عجزت أمام الروح الجريح والقلب المفطور يحاول عقلي الإمساك بتلابيب الامور وانا اردد كلمات جاهين ياما عدت أحزان قبلها يينهي النقشبندي أغنيته ويدخل عماد عبد المجيد مجسدا شخصية رشدي مغنيا اوعو تحلوا المراكب متوجها لبليغ الذي يجسده النجم الراقي إيهاب فهمي كانت الزاوية التي جلست بها تكشفه أمامي كان النجم الراقي إيهاب فهمي يتمايل في محلية الفانتازي مع رشدي مجسدا الموسيقار بليغ حمدي في محبسه ، كان العقل يمنحني جهاز إنذاره الباطني بأن مشهد دخولي قد إقترب لم يكن هناك وقت لأبلغ من حولي بالحزن الذي إعتراني وإستبدالي لملمت نفسي وحملت جسدي الهزيل ووقفت خلف الستار ملتقطا حدثت زوجتي ورفيقة دربي عن وفاة خالتي وحبست أنفاسي حرصت الايدفعني الحزن للجهش بالبكاء كانت خطوط الدموع تملأ وجهي ومن تساقطها نالت ملابس الابنودي نصيبها ، شعرت بجسد مديرة الانتاج بالفرقة الغنائية الإستعراضية أمل حبيب يقترب من خلفي لمحتها بطرف عيني وميزت أزمتي صوتها خشية الإنهيار لم أستطيع النظر في وجهها وهي تسألني ” مالك ” ؟ ” كويس مافيش حاجه ” هكذا أجبتها وتحركت خطوات بعيدا عنها دون إستئذان وبذكاء شديد إحترمت رغبتي بالابتعاد كانت ضربات القلب المتسارعة تطيح بكل ما هو حولي كنت قريبا جدا من الإغماء او السقوط أو الموت الخيط الوحيد أمامي ضعيف جدا وهو الإمساك بتلابيب الشخصية التي أجسدها مشحونا بالمي ووجعي محاطا بأمواج عملاقة خرجت من صندوق حزني دفعني الابنودي للإمساك بحبل نجاتي والدخول مجددا في عالم سيرة حب من الكالوس الأيسر كان دخولي كما لو أنها المرة الاولي أنطقني الابنودي جملته الاولي واستقبلني بليغ كما لو كان يدرك وجعي أنقذني الوقوف إلي جانب محبسه أمام عيني تجلس اميرة الغناء العربي مروة ناجي تجسد حنة المحامية والنجم الشاب أحمد الدمرداش في شخصية زوجها سعيد الكاتب الصحفي ونجم الاغنية الشعبية شيكوا في شخصية شيكوا والقاضي محمد شافعي والنائب هاني عبد الهادي والحاجب ابراهيم غنام ادركت أن الأبنودي أنقذني ومنحني طوق النجاة لإستكمال الحياة تنفست اجواء شخصية أحببتها وبسببها وجهت الي الدعوه في يوم المسرح للتكريم عن تجسيدها ضحكات الجمهور وتصفيقهم الحار ، لوجه وروح وجسد الابنودي القت بظلالها علي كل شيء وأنحنيت تقديرا للموت وللحياة وسط تصفيق الجمهور و الزملاء الذين لم يدركوا بعد ماكان في التحية استقبلني ليقدمن الفنان القدير النجم مجدي صبحي كان اول صوت يجذبني ثانية جعلني أقف في الفاصل بين الابنودي وناصر سألني بصوته بعد أن قام بتقديم النجمة مروه ناجي للجمهور وهو يقول بصوته الخافت وبخطوة مسروقة ” إفرد وشك للجمهور مالك احنا ع الخشبة” ادركت أن خالتي الصغري منذ يومين كانت قد أرسلت صورة والدتي وهي تحتضنني طفلا في عامي الاول . فقدت الام والاخوه والجد والجده وبقيت علي خشبة المسرح وحيدا بوجهي وسط احباب سيرة حب أستقبل التهاني والبعض كان قد انتبه ليعزيني ويزيد في وجعي بعد غلق الستار شكر الله سعيكم

اقرأ ايضاً  بالصور..ناصرعبدالحفيظ يلتقي النجمة مادلين طبر في " خبر أبيض " رمضان المقبل

Share Button

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.