شعراء

حديث إلي البحر علي شاطئ اسكندرية

كلمات -سمية عنتر

كيف تبدو ايها الجبار
وانت لا تملك امرك
يتعاقب عليك الليل والنهار
وتمضى فى عجل الازمان
وانت لا تبرح ارضك
انت مسجون مثلى بين
شاطئ الاحلام وشعاع شمسك
غير انى مسجون خلف اشجانى وهمى
يضحك وجهك الهادئ الصبوح
وفى جوفك بركان تجلى
يعلو موجك يختال فرحا
وفى جوفك حرب تدور
يولد السمك الصغير
ليكون وجبه للسمك الكبير
وتلملم الشمس فى الغروب
شعاعها الهزيل المكسور
كم من عاشق افضى اليك
فانت سر لايبوح
وكم من قصه حزينه
طويتها بين امواجك فى غرور
حين تغضب تشعل الكون امامك
غير عابئ بالسدود
تتمرد كالعبيد حين يلفحها الصقيع
كم اخشاك حين تغضب
حين تغدو كالاسود

Share Button
اقرأ ايضاً  لا تغيبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.