الشرق الأوسط

نقابة القضاء الجزائرية تبدأ إضراباً عن العمل مفتوح حتى إشعار آخر

كتب -لزهر دخان
قالت :نقابة القضاة الجزائرية  بعد خروجها من دورة طارئة :أنها قررت الدخول في إضراب مفتوح إنطلاقا من صباح الأحد و”تعليق كافة النشاطات القضائية حتى إشعار آخر. وأتخذ هذا القراربعد جلسة عقدها مجلسها الوطني اليوم ,و“عدم إستجابة الجهات المعنية للمطالب المشروعة”هو المسمى الذي بررت به النقابة شروعها في الإضراب
وقالت أيضاً : “تعدت وزارة العدل على صلاحيات المجلس الأعلى للقضاء الذي يمثل هرم إستقلالية السلطة القضائية، والتفرّد بإعداد الحركة السنوية للقضاة في غرف مغلقة، مستغلة الدور الشكلي الذي يقوم به المجلس منذ سنوات، والذي صادق على حركة بهذا الحجم مسّت حوالي 3 آلاف قاضى في وقت قياسي لا يتعدى الساعة من الزمن، ويكرّس هيمنة الجهاز التنفيذي على السلطة”.
كما قالت النقابة “ما حدث يوم 24 أكتوبر الجاري يوما أسود في تاريخ القضاء الجزائري، هدفه ضرب وكسر هياكل النقابة الوطنية للقضاة، بنقل أكثر من ثلثي أعضاء مجلسها الوطني ومكتبها التنفيذي الذين يتمتعون بشرعية انتخابية كاملة غير منقوصة”.
وكان وزير العدل/ بلقاسم زغماتي قد قال ما رفضته النقابة في هذا النص “إنّ التسويق الإعلامي للحركة، على أنّها تدخل في إطار حملة مكافحة الفساد، فيه الكثير من المغالطات على إعتبار أنّ المشكلة أعمق، لأنّ الجميع يعلم أنّ المشكلة في عدم استقلالية القضاء من حيث النصوص والواقع، ومن غير المعقول معالجة هذه المشكلة بمجزرة طالت القضاة وعائلاتهم بعملية تدوير عشوائية وإنتقامية غير مدروسة، دوسًا على حق القضاة في الإستقرار إجتماعيا والمكفول دستوريا وفي المواثيق الدولية التي صادقت عليها الجزائر بموجب المادتين 26 و68 من القانون الأساسي للقضاء، وهو ما يضاف إلى سلسلة المشاكل التي يعانونها مهنيا واجتماعيا”.
Share Button

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.