تقارير سياحة و نقل

خمسة سياحة ” قلعة قايتباي ” بالإسكندرية

بقلم : محمد عبد الرحيم
كنت أتمنى أكون مرشد سياحي لعشقي وولعي بأثار بلدي وكم كنت أتمنى امتهن تلك المهنة العظيمة والتي لا تقل أهمية عن مثيلاتها من المهن الأخرى ،فالمرشد السياحي هو واجهة مصر الحضارية وخاصة اذا كان يمتلك الكثير  من الأدوات والثقافة واللباقة واللغات الأجنبية التى يتواصل بها مع الأفواج السياحية التي تفد لمصرنا الجميلة للإرتواء من تاريخها المجيد والعريق بالإضافة لحبه لمهنته وهذه كلها أشياء هامة لجذب وتشويق السياح لزيارة بلدنا مرات عديدة .

وفي إحدى زياراتي بصحبة أسرتي الصغيرة لعروس البحر الأبيض المتوسط ” الإسكندرية ” المدينة المفضلة لدي بأثارها المتنوعة والضاربة في جذور التاريخ الإنساني على مدى العصور وبرمالها الناعمة وهواؤها المنعش ونسيمها العليل،وقع اختيارنا على زيارة قلعة قايتباي والتي بُنيت فى عهد السلطان الأشرف أبو النصر قايتباى، وتم بدء البناء فيها فى سنة 882 هـ وانتهى من بنائها سنة 884 هـ.

تم بناء القلعة على حدود جزيرة فاروس القديمة، فى نفس مكان منار الإسكندرية القديم الذى تهدم سنة 702 هـ إثر الزلزال المدمر الذي حدث في عهد السلطان الناصر محمد بن قلاوون.

بنيت قلعة قايتباى على مساحة قدرها 17550 متر مربع وهى عبارة عن مجموعة من الأسوار بنيت لزيادة تحصين القلعة وهذه الأسوار عبارة عن سورين كبيرين من الأحجار الضخمة التي تحيط بالقلعة من الخارج والداخل أعدت لحماية القلعة.

وكان السبب فى بناء قلعة بالإسكندرية لكثرة التهديدات المباشرة لمصر من قبل الدولة العثمانية والتى هددت المنطقة العربية بأسرها وقد اهتم السلطان المملوكي قنصوه الغوري بالقلعة فزاد من أهميتها وشحنها بالسلاح، ولما فتح العثمانيون مصر استخدموا هذه القلعة مكانًا لحاميتهم واهتموا بالمحافظة عليها وجعلوا بها طوائف من الجند المشاة والفرسان والمدفعية ومختلف الحاميات للدفاع عنها.

 وكان من أجمل المناظر التي لفتت انتباهنا بجوار سور القلعة تمايل وتراقص الأمواج و مداعبتها للصخور وأكتمل المشهد روعة وجمالًا خلف هذا التابلوه الراقص بمغيب قرص الشمس بلونه الأحمر إيذانًا بإنحسار النهار وولوج الليل فسبحان الله خلق فصور فأبدع ، فتبارك الله أحسن الخالقين .

وإلى اللقاء مع أثر أخر من أثار بلدنا الحبيبة مصر .

Share Button
اقرأ ايضاً  محافظة القاهرة: لا زيادة فى أسعار تذاكر أتوبيسات هيئة النقل العام حاليا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.