تقارير

الإهمال يضرب قرية “الصلعا” بسوهاج والأهالي سقطنا من حسابات المسئولين

 

سوهاج : حمدي صابر أحمد


تعاني قرية الصلعا وهي أحد القري التابعة لمحافظة سوهاج، من الإنهيار الكامل في شتي جوانب الحياة، حيث يستغيث أهل القرية في محاولة للخروج من دائرة الإهمال وتدني ونقص الخدمات في القرية، التي يبلغ عدد سكانها 70 ألف نسمة

فبالرغم من التقدم العلمي و التطور الذي حل بها، لكن الحماية البيئية والصحية والفقر وغياب الخدمات التي تعد أهم مقومات الحياة الإنسانية لم تحظي بالقدر الكافي من الإهتمام، فصارت تلوث مياه الشرب ملازم قاطنيها في كل البيوت وكذلك الإهمال الصحي الذي يعاني منه أهالي القرية حيث نقص الأطباء والأدوية وتدني الخدمة الطبية بالوحدة الصحية

ففي البداية يقول أحد سكان القرية: أن الاهمال العام تسبب في الكثير من العقبات في القرية وتلوث مياه الشرب وتعريض حياة المواطنين للأمراض والأوبئة ولا مصير لإنتهاء تلك الأزمة.


من جانبه قال مواطن آخر رفض ذكر إسمه: أن الشوارع مليئة بالقمامة الأمر الذي يثير الإشمئزاز بسبب ما تحمله من ذباب و مناظر مسيئة للمارة وللبلد ولا توجد أي رقابة لمنع هذه الجريمة

وطالب “المواطن ” بضرورة إهتمام المجلس القروي والقيام بدوره بالشكل المنوط به، و توفير البدائل للأهالي من حاويات في جمع القمامة بدلا من القائها بالقرب من المدارس والمساجد وبجانب مكتب البريد بالقرية ,والإهتمام بكافة الشوراع الرئيسية والفرعية أيضا حتي يتم حل هذه المشكلة التي باتت بالفعل تمثل العائق الأكبر في القرية

وفي سياق متصل قال أحد المواطنين: قرية الصلعا يتجاوز عدد سكانها 70 الف نسمه، و تعاني من شدة فقر الخدمات التي تساعد علي الحياة الآدمية، و أشار أنه يوجد بها وحدة صحية تكاد أن تكون خالية من الخدمات و أمصال لدغات القوارض ,كما أن الصرف الصحي لم يكتمل بعد, إلي جانب المواصلات التي تعد غير آدمية والمياة الملوثة بالصرف الصحي, بالإضافة إلي أنه لا توجد سيارة إسعاف للحالات الطارئة ولا مطافي في حالة حدوث حريق

كما طالب الاهالي محافظ سوهاج ,وجميع المسئولين بالقاء الضوء علي قرية الصلعا ومحاولة سريعة لحل هذه المشاكل التي تمر بها القرية منذ أعوام عديدة.

Share Button
اقرأ ايضاً  زراعة عين شمس تعلن استعدادات الكلية لحفل اليوبيل الماسي مع بداية العام الدراسي الجديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.