وزارات

وزير الثقافة السابق يشيد بمشاركة المعهد العالي للإعلام في الجلسات الختامية لملتقى الثقافات الإفريقية-صوت مصر

 

 

صالح عبد القادر

تصوير-نـدى محـيي

أشاد الدكتور /عماد أبو غازي وزير الثقافة السابق, بمشاركة المعهد العالي للإعلام وفنون الإتصال بمدينة السادس من أكتوبر في فعاليات ختام “الملتقى الدولي الرابع لتفاعل الثقافات الإفريقية في عالم متغير”، يوم الخميس الماضي بالمجلس الأعلى للثقافة، بحضور وزيرة الثقافة الدكتورة/ إيناس عبد الدايم.

وبمشاركة وفد المعهد في الجلسات الختامية للملتقى، سبقتها مشاركة وفود أخرى من المعهد على مدار يومين سابقين في فعاليات إفتتاح وجلسات الملتقى بالمجلس الأعلى للثقافة يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، والتي شارك فيها نحو 70 باحثاُ ومتخصصًا من 20 دولة إفريقية.

والملتقى الذي عقد ضمن الفعاليات الثقافية التي تنظمها وزارة الثقافة بمناسبة تولي مصر رئاسة الإتحاد الأفريقي، أعلن في ختامه العديد من التوصيات، كما كرم المجلس الأعلى للثقافة وأعضاء لجنة الثقافات الأفريقية بالمجلس إسم الباحث الراحل/ محمد حجاج، والذي شغل عضوية لجنة الملتقى خلال دورته السابقة, والدورة الحالية حتى توفاه الله في أغسطس 2018؛ وكان قد أسهم بدور مهم في إنجاح أعمال الملتقى بالدورة السابقة والتي عقدت بأسوان في 2017.

و قد سلم أمين عام المجلس الدكتور/ هشام عزمي، والمفكر/ حلمي شعراوي درع المجلس الأعلى للثقافة لأسرة الباحث الراحل تقديرًا وإعترافًا بالدور المهم الذي قام به الباحث الراحل سواء في أعمال الملتقى السابقة أو دوره في مجال التفاعل الثقافي بين مصر والبلدان الأفريقية بشكل عام.

ومن الجدير بالذكر أن مشاركة المعهد في الملتقي تأتي برعاية الأستاذة الدكتورة/ إيمان صلاح الدين ,عميد المعهد العالي للإعلام وفنون الإتصال، وفي إطار الأنشطة الطلابية الخاصة بقسم الصحافة برئاسة الأستاذ مساعد دكتورة/ حنان عبد الوهاب وكيل المعهد.

ومن جانبه أشاد الدكتور/ حسين حسني ,المشرف العام والتنفيذي على مشاركة المعهد في الملتقى، بالتنظيم الجيد للملتقى من جانب المجلس الأعلى للثقافة، موجهاً الشكر لأمينة العام الدكتور/ هشام عزمي، وإدارة المراسم والمؤتمرات بالمجلس، لما بذلوه من جهود مضنية، لخروج الملتقى بصورة تتناسب مع مكانة مصر الكبيرة إفريقيا ودولياً.

كما أشاد حسني بمعاونة الدكتور /سامح الشحري له في مشاركة المعهد في اليوم الختامي للملتقى، سواء بالحضور أو التنسيق , بينما وجه طلاب المعهد الشكر لعمادة المعهد والمجلس الأعلى للثقافة، على تعاونهما المثمر، الذي أتاح الفرصة للطلاب، للمشاركة في الفعاليات الثقافية بالمجلس، وما تتركه هذه المشاركة من أثر بالغ في شخصياتهم وتكويناتهم الفكرية الرصينة.

Share Button
اقرأ ايضاً  بارض كوته معرض البترول الدولي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.